"وزن المقعد" وتكنولوجيا التمثيل النسبي العادل للشمال والجنوب.
الاثنين, كانون الثاني 15, 2018 - 09:15

بات واضحا ومما لا شك فيه لمن يتابع الأزمة التي تمر بها تعديلات قانون نقابة المعلمين ومحور الهجمة الشرسة التي نراها هو "النظام الانتخابي وتعديله". فتعريف المعلم لا خلاف ولا اختلاف عليه بأن يُعتمد التعريف الأصلي الذي يُبقي على جسد النقابة قويا .. بمنتسبيه "جيش المعلمين "دون انقسامات وحدود وهمية بين معلم وإداري اصطنعها من أراد أن يفتك بنقابة وليدة الأمس بعمرها، بعيدة الرؤية بطموحها .

مزاولة المهنة قاسم مشترك أكبر بين جميع النقابات ونقابة المعلمين جزء من هذه النقابات وإحداها بل أكبرها عددا بمنتسبيها .. جاءت بشق الأنفس ولا تنازل عن هذا الحق وإن كان على مراحل تأتي كلما أعددنا العدة جيدا لتلك المرحلة . أما النظام الإنتخابي وأكثر ما يثير الدهشة فيه ذلك المصطلح الذي يفترض أن يكون قد انقرض منذ زمن طويل أو ربما مذ أصبح العالم قرية صغيرة .. " وزن المقعد" .. فيترامى لمسامع المعلمين ومن باب التأثير هل يعقل أن يقوم نقابي بخدمة ٢٥٠ معلم مقابل نقابي آخر يقوم بخدمة ٢٥٠٠ معلم ! فلتتقوا الله بعقولنا .. وهل سيحتاج ال ٢٥٠٠ معلم للخدمة بذات الشهر وذات الأسبوع وذات اليوم وذات الساعة ؟ .. وهل قام أعضاء كل فرع بتقسيم كل ٢٥٠٠ معلم بينهم بحيث أن هذا المعلم من فريق النقابي فلان وذاك من فريق الآخر وإن كانت بعض القضايا الفردية الملحّة فهل سيكون جميع أعضاء الفرع مشغولون بمثل هذه القضايا لنفس العدد في كل مرة حتى يكون كل نقابي مشغول ب ٢٥٠٠ قضية ؟! وما غاب عن أصحاب الفكرة أن وزن المقعد الذي يرونه ٢٥٠ معلما -مثلا- في ظل غياب الكثير ممن لا يؤدي دوره سيرفع وزن المقعد على كاهل النقابي النشيط ربما لأكثر من ٢٥٠٠ معلم إن لم يكن جميعهم والأمثلة قريبة جدا.

وفي اللقاء الذي جمع سعادة النائب صفاء المومني والأستاذ حسن العتوم والذي قدمت فيه رأيها بقولها أين أنتم عن هذا القانون المجحف وتقصد القانون المعدل ، فالأمر بين يديكم الآن سعادتك وأنتم السلطة التشريعية شرّعوا وأنصفوا المعلم قبل أن تبحثوا ونبحث معكم عمن يعلم أبناءنا فلا نجده أما بخصوص التمثيل فقد غاب عن سعادتها أن النقابي المهني هو الذي يحول أي قضية ترده لقضية عامة يسعى لحلها حتى لا يقع فيها معلم آخر وعلى مستوى جميع المعلمين على امتداد الوطن دون تفريق بين شمال وجنوب فالمعلم هو المعلم على امتداد الوطن .

والسؤال الذي يزاحم أفكاري هل نفهم مما دار في الحوار أن سعادتها نائب محافظة وليست نائب وطن ؟ أو أي نائب آخر كذلك ! هل تصوت سعادتها ضد أي قرار مجحف بحق أهل محافظتها ولعدد يمثل وزن مقعدها في محافظتها فقط ! كم يبلغ وزن مقعدها في المحافظة ،وإن غاب بقية نواب المحافظة -مع احترامي- عن أداء دورهم ألن يصبح وزن مقعدها جميع مواطنيها .. أم أنها تقدم الخدمات بحجم مقعدها ثم تترك البقية .. ؟

تساؤلات_تنتظر_الإجابة !!

تمارا العزام

المكتب الإعلامي لنقابة المعلمين 

١٥ كانون ثاني ٢٠١٨

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الخميس, شباط 14, 2019 - 09:30
وقعت نقابة المعلمين الأردنيين، الأربعاء، مذكرة تفاهم مع جامعة الحسين بن طلال، لغايات تنمية وتأهيل وتطوير قدرات المعلمين. وتهدف الاتفاقية إلى تمكين...
الأحد, شباط 10, 2019 - 10:15
المعلمين الأفاضل..... المعلمات الفاضلات تحية فخر أزجيها إليكم اليوم وأنتم تتوجهون لاستكمال مسيرة العطاء، وحمل رسالة الأنبياء مع بداية الفصل الدراسي...
الأحد, شباط 10, 2019 - 09:15
بسم الله الرحمن الرحيم أبنائي الطلبة والطالبات....  باسمي وباسم أعضاء مجلس النقابة نتقدم منكم بتهنئة من القلب، ممزوجة بعبق الفخر بكم وانتم تجتازون...
السبت, شباط 9, 2019 - 14:45
عقدت لجنة صندوق التكافل والتعليم، الأحد، اجتماعها الثلاثين برئاسة نائب رئيس اللجنة سائد العوران. وجرى في الاجتماع الموافقة على عدد من منح وقروض...
الأربعاء, شباط 6, 2019 - 13:15
وجهت نقابة المعلمين كتابًا إلى وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني لمخاطبة ديوان الشريع والرأي لتعديل المواد 16 و20 من مسوّدة مزاولة المهنة،...