EN
محمود الشمايلة يكتب: ’كاميرات المراقبة’
الثلاثاء, أيار 22, 2018 - 09:15

كم هو رائع أن يتم ضبطي وأنا أقطع الإشارة الضوئية في اليادودة، والأروع من ذلك أن يتم تحرير مخالفة بقيمة ١٠٠ دينار عند مراجعة دائرة الترخيص.

ليس هناك مجال للإنكار، فكل شيء مسجل بالفيديو، يوضح المكان والزمان ورقم السيارة، حتى ملامح وجهي البائس.

هذه مخالفة صريحة للأنظمة والقوانين، والأجمل من ذلك كله أن الكاميرات تهدف إلى ضبط جماح السائقين من أجل سلامتهم، أو كما يدعي أصحابها.

 

فلسفة جميله ومقنعة تماما، تجعلنا ندفع قيمة المخالفة ونحن نبتسم رغم وقوفنا الطويل في طوابير محكمة الأمانة أمام (شباك) المحاسب.

 

كاميرات في غاية الدقة، بعضها يصوّر المشهد بأبعاد ثلاثية وألوان حقيقية، حتى أنها ساهمت في كشف اسرار الكثير من جرائم السرقات والسطو المسلح وغيرها.

 

في خبر سريع صرّح مصدر مسؤول في وزارة التنمية الإجتماعية أن الوزارة ضبطت ٣٥٠٠ متسولا خلال عام ٢٠١٧، ولا أدري إن كانت الوزارة قد استعانت بكاميرات المراقبة التي زرعتها دائرة السير على الإشارات الضوئية ؟! فالمتسولون غالبا ما يقفون على الأرصفة المجاورة للإشارات، الجدير بالذكر إن هؤلاء المتسولين ليس من بينهم أحد كان ينوي شراء تذكرة لحضور حفل تامر حسني.

ولعلها  تجاهلت طفولتهم البائسة.

كنت أتساءل!!  كيف للكاميرات ان تتجاهل  تلك الشقوق والتصدعات على الطريق الصحراوي ؟! وكيف لها ألا تبدي أي اهتمام بحجم الألم الذي يعاني منه المرضى الذين تم تحويلهم من الكرك والطفيلة ومعان إلى المدينة الطبية، بعضهم تم ضبط مركبته بدون أضواء أو مسّاحات أو دهان معطوب أو ربما انتهاء الترخيص... أو سقوط في حفرة في منطقة ضبعة، وليتها تسجل صوت (قرقعة الأكسات) في سيارات الكيا، أو تصوّر وجه رجل السّير الكئيب الذي يفكر في أجرة بيته المستأجر بعد اقتطاع نصف راتبه لأحد البنوك.

 

لماذا لا تصور الكاميرات المخالفات التي ارتكبها الأشخاص الذين تسللوا الى الوظائف وارتكبوا جرم التجاوز الخاطئ لانظمة ديوان الخدمة المدنية وتسببوا بحوادث دامية أودت بأحلام الكثير من ابناء الوطن؟؟؟

 

ولماذا عجزت تلك الكاميرات عن تصوير كل تلك الجرائم التي تم بموجبها بيع مقدرات الوطن ؟!

ولماذا تجاهلت عمليات السطو على رغيف الفقراء، وغضت الطرف عن أحزان المسحوقين حين عجزوا عن إصلاح مركباتهم البائسة أو حتى ترخيصها؟!

 

ليت كاميرات المراقبة تصور حجم آلامنا وأحلامنا، وليتها تسجل نبض حبنا للوطن، وليتها تحسب حجم حسرتنا وفجيعتنا وحزننا عل شهداء الوطن.

 

لماذا تتجاهل الكاميرات مدخل وزارة الخارجية ؟! فثمة أشخاص تسللوا إليها ليعملوا مستشارين في سفارات الوطن المنتشرة في العالم، حتى انهم غابوا عن مراسم تشييع جثامين الشهداء ولم يشاركونا بجزء من أحزاننا.

 

ماذا لو كتب أحد آباء الشهداء على سيارته بخط بائس ( أنا والد شهيد ) هل ستسجل الكاميرا حجم حزنه وصبره وهو يغني للوطن؟

 

ما أجملنا بالوطن وما أتعس الوطن بنا وبكاميراتنا !!!

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الاثنين, نيسان 6, 2020 - 21:30
عمان- في سادس مبادرة لمجلس نقابة المعلمين منذ بدء الأزمة الصحية الراهنة، قرّر مجلس نقابة المعلمين تخصيص مبلغ مليون دينار على شكل قروض حسنة (بدون...
الاثنين, نيسان 6, 2020 - 17:15
الرمثا - نفّذ معلمون ومعلمات من قرية الطرّة في أقصى شمال البلاد حملة تضامنية مع متضرري الأزمة الصحية الراهنة جراء تفشي وباء كورونا من أهالي قريتهم....
الاثنين, نيسان 6, 2020 - 00:45
عمان- أدلى الناطق الإعلامي لنقابة المعلمين الأردنيين نور الدين نديم، بالتصريح الصحفي التالي : عاد نائب نقيب المعلمين د. ناصر نواصرة الى بيته في تمام...
الجمعة, نيسان 3, 2020 - 19:15
نشرت الجريدة الرسمية نص الإرادة الملكية بالموافقة على نظام رقم 35 لعام 2020 الخاص بتعديل نظام رتب المعلمين في وزارة التربية والتعليم رقم 61 لعام 2002...
الخميس, نيسان 2, 2020 - 23:45
عمان- طالبت نقابة المعلمين الأردنيين الحكومة والأطراف ذات الصلة المبادرة الفورية لتحصيل حقوق المعلمين العاملين في القطاع الخاص كاملة غير منقوصة،...