EN
عبيد الله العساسفة يكتب: التعديل والتمديد وأثرهما في حراك المعلمين الجديد
الأحد, نيسان 8, 2018 - 15:15

في البداية يجب أن نتفق أن مجلس نقابة المعلمين الحالي هو صاحب الشرعية الرسمية والممثل للمعلمين اتفقنا معه أو اختلفنا، ومن يعتقد أن التمديد غير قانوني، بدون مقدمات ليرفع قضية على المجلس ويحله قضائي، .وهذا حق له .

لقد تم تعديل القانون واعتقد البعض أن التعديل استهدف وجوده وكيانه كتكتل جماعي يستطيع أن يسيطر على النقابة وهذا كلام بنسبة معينة صحيح .

لكن كل المحاولات التي مارسها هذا التكتل لم تستطع أن تفرض وجهة نظره وتطلعاته ورغباته في هذا القانون، بحجج كبيرة وأساليب كثيرة حاول أن يغير ولكنه فشل في ذلك .

الشيطنة أسلوب يتبعه البعض في كل الدورات لأغراض مصلحية خالصة وليس دفاعا أو نقدا هدفه التقويم والإصلاح .

التجربة في نقابة المعلمين واضحة حيث أن الموجودين الآن في قيادة دفة النقابة مارسوا دور المعارضة في الدورات السابقة، والكل شهد منهجيتهم في المعارضة .

والمعارضة الآن جلهم كان يدير دفة النقابة في الدورات السابقة، والكل شهد منهجيتهم في إدارة دفة النقابة، والميدان اصبح قادرا على التميز والحكم  بين الغث والسمين في كل الدورات السابقة .

 في كل مرة من يدير الدفة يطلب المعارضة الالتزام بشرعية الصناديق ومقولة (صاحب الولاية) في المجلس السابق كلنا يعرفها .

المسؤولية تقتضي أن يحاسب الفرد أو الجماعة على أدائهم من خلال الصناديق .

غير ذلك هي شرعية (ثورية الميدان) مارسها المعلمين في حراكهم المجيد للمطالبة في النقابة عندما لم يكن لهم نقابة في ذلك الوقت .

مجالس النواب منذ إعادة الحياة النيابية للبلاد ساقطة شعبيا وتشرع كل قوانينه.

اليوم من يقول إن الميدان صاحب القرار يريد أن يعود مع الدولة إلى المربع الاول متجاوزًا أن هنالك نقابة أقرت بقانون وتحل بقانون، ولها مجلس يحكم بشرعية الصندوق ويرحل بشرعية الصندوق .

الدولة لن تتفاوض مع جسد برأسين، والميدان يستطيع أن يتجاوز كل شيء ولا أحد يستطيع أن يقف في وجهه إن كان موحدًا، لكن، في ظل الانقسامات والمناكفات والتجاذبات ستجد أن هنالك شتات وعدم مسؤولية آخرها غرق سفينة النقابة كلها ويتم حلها .

 وللأسف أن كثيرين ممن ساهموا في مجيء هذا المجلس هم الآن من كفروا به.

انا عضو هيئة مركزية ، والاستمرار في تجاوز الشرعية والقفز فوقها والاستقالة تعني أن يحل المجلس .

حل المجلس يعني تسليم النقابة للحكومة حيث القانون  يقول في حالة حل المجلس لسبب ما تشكل لجنة من قبل وزير التربية والتعليم تدير النقابة ماليا وتشريعيا لمدة ستة اشهر قابلة لتمديد كما حصل في نقابة الصيادلة، حيث بقيت ثلاث سنوات تدار من قبل لجنة وزارية عدلت قانونها كله .

المخرج من ذلك كله توحيد الصف وتفويت الفرصة على أصحاب الأجندات الخفية والمصالح الخاصة وصيادي الفرص وراكبي الموجات والضغط على المجلس بتبني مطالب الميدان ومطالبة الحكومة بتنفيذها وإن ندفع بكل قوة متوحدين بإيقاف التغول الحكومي والاعتداء على حقوق المعلمين.

تقسيم المعلمين يخدم مصلحة الدولة ويريحها في كثير، ويجعل الجسم النقابي يأكل ببعضه وكل طرف يفشل الطرف الآخر ويخوّنه وتبقى المناكفات هي سيدة الموقف .

أنا عضو هيئة مركزية منذ فترة قصيرة، استدعيت للفرع بعد استقالة زملاء لنا نجلهم ونحترمهم، ولا أنتمي لتيار حتى أحميه أو أدافع عنه وأمارس قناعاتي التي قد توافق البعض أحيانا وقد تعارضهم .

المسؤولية تحتم عليّ أن لا أقفز في الهوى وفي نهاية المطاف الإنسان يجتهد ويعمل، فإن أصاب له أجران وإن اخطأ له أجر واحد .

ودمتم و دام الوطن وعاش المعلم .

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الاثنين, تموز 13, 2020 - 11:00
التقى معلمو لواء بني كنانة، الأحد، مجلس نقابة المعلمين وأعضاء فرع إربد ، بدعوة من اللجنة الوطنية لمعلمي لواء بني كنانة. وقال المعلمون إنهم يقفون سدًا...
الخميس, تموز 9, 2020 - 08:30
زار مجلس نقابة المعلمين، الأربعاء، فرع النقابة في مادبا، والتقى هيئة الفرع للحديث عن أبرز المستجدات النقابية. واستعرض المجلس العديد من القضايا...
الاثنين, تموز 6, 2020 - 08:45
رفضت المحكمة الإدارية، الأحد، إضفاء صفة الاستعجال على الدعوى القضائية التي تقدم بها معلمون للطعن في قرار مجلس الوزراء المتضمن وقف الزيادة الأخيرة على...
الأحد, تموز 5, 2020 - 14:15
تعلن نقابة المعلمين الأردنيين نيتها بيع خردوات لديها، على الراغبين في الشراء زيارة مقر النقابة الرئيسي الواقع على طريق المطار – قرب فندق إيفرست،...
الأحد, تموز 5, 2020 - 12:30
اجتمعت، الأحد، اللجنة المكلفة من مجلس النقابة لإعداد التعليمات الناظمة لإدارات وهيئات الفروع في اجتماعها الرابع عشر، لوضع اللمسات النهائية على...