EN
جهاد مهيدات: رسائل في ’التوجيهي’
السبت, شباط 17, 2018 - 14:00

الرسالة الأولى:
إلى أبنائي من الطلبة الناجحين: مبارك لكم نجاحكم، تعبتم وجهدتم واليوم تحصدون ثمار نجاحكم فرحا ورفعة وشكرا، ورسالتي لكم :
"إياكم وأن تغرنكم فرحة النجاح فتذهب عزائمكم، وتولد غروركم، فإن ساعة الفرحة هي تلك التي تتكلل يوم الفرحة الكبرى باجتياز امتحانات الفصل الدراسي الثاني، وإكمال متطلبات النجاح، فابقوا على تأهب واستعداد، واحرصوا أن تبقى غرف دراستكم منيرة، وغذوا عزائمكم بالطموح، واسقوها من ماء الإصرار، وألبسوها ثوب الصبر على التعب والمشقة، وزينوها بالشكر لله"

الرسالة الثانية:
إلى أبنائي من الطلبة الذين قصروا في حق أنفسهم، وأراد الله أن يمتحن صبرهم ويسمع صدق دعائهم، وينير بصائرهم بعد غفلة، فأخّر نجاحهم بضع شهور: قدر الله امراً لا نعلم خيره من شره، لكنه هو يعلمه في عليائه، ولسنا بأحكم منه لنختاره، ورسالتي لكم :
"الطريق انتصف ليس إلا، وما أغلقت أبواب النجاح بعد، ما بين نتائج الفصل الأول والثاني غمضة عين، فإياكم أن يستولي الشيطان على طموحكم، أو يزين لكم الخطأ، أنيروا قلوبكم وبصائركم بالصبر والحمد على ما كان، وافتحوا أبواب التحدي، وإني ما رأيت بينكم وبين المتفوقين فرق إلا نية الوصول إلى الهدف، فارسموا لأنفسكم طريقا معبدا بالإصرار يقود إلى ذاك الهدف الذي أعلم أنكم الأقدر على الوصول إليه، وأنتم أهله، فاقبلوا التحدي فإني أكاد أرى الغد أقبل، ونجاحكم في اجتياز التحدي ملأ صداه أرجاء المكان"

الرسالة الثالثة:
إلى تلك العين الساهرة ونبع الحنان ومصدر كل خير -من أمهاتي وآبائي- أولياء الأمور: "مبارك لكم وعليكم نجاح من تفوق من أبنائكم، ومن لم يحالفه الحظ فكونوا لهم ناصحين ومعززين، فالحفاظ على الأصل أولى من الغضب على الخطأ المقدور على تعويضه، وأبناؤكم هم أصل كل نجاح حتى وإن قصر مرة، فكلمة طيبة قد تقلب حالا، وتوقض طموحا، وتكسر حاجزا عن طموح ما ظننتم يوما قد يكسر"

الرسالة الرابعة:
إلى أصحاب الأيادي البيضاء معلمي الناس الخير :"اليوم أثمرت جهودكم حبا ناضجا، فاح طيب رائحته أرجاء وطني، وتلذذ بطعمه الصغار والكبار، فكم من دعوة خير صاحبت إعلان النتائج كنتم محورها، وكانت أسماؤكم هي مقاصدها، فأي خير ذلك الذي نلتموه، فجزاكم الله عنا وعنهم خير ما جزي معلم عن أبنائه"

أ.جهاد أحمد مهيدات
المكتب الإعلامي لنقابة المعلمين
17 شباط 2018م

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
الأحد, شباط 23, 2020 - 16:30
عقد مجلس نقابة المعلمين، الأحد، اجتماعًا طارئًا في وزارة التربية والتعليم مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لمتابعة إنفاذ الاتفاقية المبرمة بين...
الأحد, شباط 23, 2020 - 13:15
رفعت الحكومة النظام المعدل لنظام التأمين الصحي المدني إلى ديوان التشريع والرأي لإقراره، وذلك حسب الاتفاقية المبرمة بين نقابة المعلمين الأردنيين...
السبت, شباط 22, 2020 - 14:45
التقى مجلس نقابة المعلمين ممثلا بعضوي المجلس الأستاذ غالب أبو قديس والأستاذ فراس السرحان، الخميس، رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور فواز العبد...
السبت, شباط 22, 2020 - 11:30
دعا نائب نقيب المعلمين الأردنيين الدكتور ناصر نواصرة مجلس النقباء إلى اجتماع في نقابة مقر نقابة المعلمين في تمام الساعة السادسة من مساء يوم غدٍ الأحد...
الخميس, شباط 20, 2020 - 14:30
وقعت نقابة المعلمين الأردنيين على وثيقة الحملة المليونية "العودة.. حقي وقراري" التي أطلقتها لجنة فلسطين النيابية، الخميس، تحت رعاية رئيس مجلس الاعيان...