EN
الداود يكتب: يا لأنت أيها المعلم
الثلاثاء, أيار 1, 2018 - 19:15

عندما تذهب إلى أي دائرة حكومية فستقضي ما لا يزيد عن نصف ساعة فقط لإنهاء معاملتك ،ربما تعود في يوم آخر لإتمامها، لكن في جميع الحالات فالموظف قد ينظر إليك وقد يسألك سؤالا واحدا فقط أو سؤالين، لكنه بالمحصلة سيتعامل مع أوراق وأرقام.

هل تخيلت أن يقوم الموظف بالمزاح معك؟؟
هل تتخيل أن يقوم الموظف بالسؤال عن أحوالك؟

هل تتخيل أن يصطحبك الموظف في رحلة؟
هل تتخيل أن يصطحبك الموظف إلى المستشفى إذا حدث لك شيء؟

هل تتخيل أن يقيم لك الموظف افطار جماعي؟
هل تتخيل أن يقيم لك الموظف احتفالا تكريميا لحسن سلوكك ونتائجك ويشتري لك جوائز من جيبه؟

هل تتخيل أن يقوم الموظف بجلب كرسي لك إذا لم تجد لك مقعدا؟
هل تتوقع أن ياتي الاهالي لسؤال الموظف عن أحوالك كإبن لهم؟
هل تتوقع أن يتصل الموظف بأهلك ليطمنهم عنك أو ليسأل عنك؟
هل تتوقع أن وحدة المساءلة والجودة والإشراف  والتفتيش ومدير التربية ورؤساء الأقسام وموظفي المديرية  ستأتي على الموظف لتقييم أدائه؟

هل تتوقع أن تقوم الدوائر الحكومية بإصدار نموذج لمشاركة الأهالي بتقييم أداء الموظفين؟

هل تتخيل أن يقوم الموظف بدفع رسوم أو شراء دفاتر عن المراجعين؟

هل تتوقع أن يأتي مواطن يشكي همه للموظف أو يقول له بابا أو ماما أو مس؟

هل تتوقع أن يخجل المواطن إذا شاهد الموظف بإحدى الطرق؟؟؟

الكثير الكثييير من الأسئلة

لكن هل تعلم أن المعلم هو الموظف الوحيد الذي ستكون إجابته عما سبق( بنعم)*؟؟؟؟

لن يقضي نصف ساعة مع مراجعية، بل قد يقضي بين (طلابه) حياة تمتد إلى ١٢ عام وأكثر،  تبقى عالقة في قلبه وعقله يتغنى بها ويتذكرها ،

ياااااه ....يالأنت أيها المعلم

ياااااه ...يالأنت أيها المعلم

أيها المعلم...أيتها المعلمة
قبل يوم نعى الملك عبدالله الثاني معلمته التي وافاها الأجل (بأرق الكلمات).

هل تتوقع أن تتوجه مثل هذة الكلمات الجياشة لغير المعلم؟؟؟؟

أقولها بملء الفم:

أانتم كبار البلد انتم كراسيها أنتم حملة الأمانة وأصحاب الرسالة،أنتم عبق الذكريات، ليست انتقاصا لموظفي أي قطاع فلهم الاحترام والتقدير، لكنها تأكيدا على اختلاف هذة المهنة، أرجوكم... استمرو  بعطائكم وبتقدمكم وبرسالتكم  وتضحياتكم ، ولتغرسو في ابنائنا اعظم النتاجات وأجمل الذكريات.

ولايثبطنكم  ما يثنيكم عن مكانتم

ولاااااا يثبطنكم  مايثنيكم عن مكانتم
أدامكم الله عزا وذخرا ونبراسا للوطن واجياله.

وأعاننا الله على خدمتكم وتحصيل حقوقكم

ابراهيم الداود عضو مجلس نقابة المعلمين الاردنيين

رئيس لجنة التخطيط والتدريب وشؤون التربية والتعليم
بمناسبة عيد العمال ١/ ٥/ ٢٠١٨م

إضافة تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي النقابة وانما تعبر عن رأي اصحابها

الآراء التي تنشر على الموقع الالكتروني لنقابة المعلمين تعبر عن وجهة نظر كاتبها ، ولا تمثل وجهة نظرالموقع ، ونحن غير مسؤولين عنها

اقرأ أيضاً
السبت, تموز 20, 2019 - 19:15
بسم الله الرحمن الرحيم الزملاء والزميلات على امتداد الوطن؛ تحية إكبار واحترام لكم، وأنتم قطب رحى العملية التعليمية، وصناع الفكر وقادة التغيير،...
السبت, تموز 20, 2019 - 14:30
اتفق مجلس النقابة ورؤساء الفروع في المملكة، السبت، على المضي في عدم التنازل عن مطلب علاوة الـ50%، إلى جانب رفض المسار المهني بصورته الحالية جملة...
الخميس, تموز 18, 2019 - 12:30
عقد مجلس نقابة المعلمين، الخميس، في مقر النقابة الرئيسي، اجتماعًا مع مؤسسة الضمان الاجتماعي لبحث تعديلات قانون الضمان وتقديم مطالبها وتوصياتها فيما...
الخميس, تموز 18, 2019 - 10:15
أفضت جهود نقابية متمثلة باللجنة الاجتماعية في مجلس نقابة المعلمين وبمتابعة حثيثة من نقيب المعلمين الدكتور أحمد الحجايا إلى رفع بعثة حجاج نقابة...
الخميس, تموز 18, 2019 - 10:00
شاركت الأستاذة عبير الأخرس والأستاذة مها أبو الحاج في فعاليات مؤتمر تمكين المرأة من أجل القيادة الذي نظمته وزارة العمل لتمثيل القطاع النسائي للنقابة...